رواية انتيخريستوس د/ احمد خالد مصطفي

تحميل وقراءة رواية  انتيخريستوس د/ احمد خالد مصطفي

روايه انتيخريستوس لـ د/ احمد خالد مصطفي
غلاف الروايه

أحمد خالد مصطفي
أحمد خالد مصطفي كاتب وروائي مصري تخرج من كلية الصيدلة جامعة القاهرة ، ولد بالمماكة العربية السعودية بالمدينة المنورة 22 يناير 1984.
بدء حياتة الأدبية المطبوعة  برواية انتيخريستوس التي تم طباعتها ونشرها عام 2015.
وللكاتب والأديب المصري أحمد خالد مصطفي العديد من الروايات منها:
ملائك نصيبين
رواية انتيخريستوس
رواية ارض السافلين
رواية مطعم اللحوم البشرية
رواية ليالي الجحيم
يعتبر أحمد خالد مصطفي أحد كتاب أدب الرعب حيث اصبح أحد المبدعين في هذا المجال.

رواية انتيخريستوس
"انتيخريستوس" نجح الروائي أحمد خالد مصطفي في اختيار أسم الرواية الغامض ومعناه الشيطان او المسيح الدجال،
قام الكاتب بسرد وقائع تاريخية بين علاقة الأنس والجن ممزوجة بالخيال والتشويق.

"لقد أصبحنا وحدنا أخيراً ..أنا وأنت..
أخيراً انفردت بك..
وصرت أملكك ..وأملك عينيك .. في كل مرة تنظر فيها الي كلماتي .. وتقرأ فيها سطوري..
ستكون هذة هي أخر رواية تقرأها لي في حياتك.. فأنا علي شفا حفرة من ألموت..
ولم يتبقي لي في هذه الحياة إلا سويعات لا أدري أن أسقيك إياة من الحديث.
قبل أن أبدأ أقول لك: يحب أن تقرأ هذا الكتاب وتحرقة .. فسيحاولون التخلص منه ومن كل من قرأه ..كما فعلوا مع كل الكتب التي شابهته.
لا تجزع .. فقط تذكر كلماتي جيداً..ولو أنهم قتلوك بعد أن اعلمتك كلماتي هذه فستموت راضياً .. ومن ذا الذي يحلم أن يموت راضياً في هذا العصر ؟
فلا تجزع يا صديقي.
من أنا؟وأين؟ ولماذا؟وكيف؟ كلها أسئلة تراودك.. وربما تود أن ترمي هذا الكتاب الأن وتمضي إالي حياتك .. ولكني أوكد لك.. ليس هناك فارق بالنسيه لهم بين اقتناه وقرأه.. ومن اقتناه ورماه في أقرب قمامة..
إنهم يبدون الجميع..
لكن قد تكون لقارئه فرصه في النجاة..  لا تنظر لي هكذا.. فرغم أنني كاتبه.. إلا انني ميت لا محالة.. وسيقتحمون علي غرفتي هذه بعد قليل ويبيدونني من علي وجه الأرض كأن لم أكن عليها يوماً.."

رواية انتيخريستوس د/ احمد خالد مصطفي

رواية انتيخريستوس د/ احمد خالد مصطفي


إرسال تعليق

0 تعليقات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة لدى دور النشر والمؤلفون والموقع لا ينتهك حقوق النشر وحقوق التأليف والملكيّة والكتب المنشورة ملك لأصحابها أو ناشريها. للتبليغ عن كتاب محمي بحقوق طبع فضلا اضغط هنا وأبلغنا فوراً