كتاب فن أن تكون علي صواب أرثور شوبنهاور

تحميل وقراءه كتاب فن أن تكون علي صواب أرثور شوبنهاور
تحميل وقراءه كتاب فن أن تكون علي صواب أرثور شوبنهاور
فن أن تكون علي صواب أرثور شوبنهاور



أرتور/أرثر شوبنهاور
أرتور شوبنهاور  فيلسوف ألماني مواليد 22 فبراير 1788 نال الدكتوراة عن رسالة تناول فيها العقل وصلتة بالعالم الخارجي وأسماها "الأصول الأربعة لمبدأ السبب الكافي"
و الأصول أربعة هي:
 "علاقة بين مبدأ ونتيجة/ علاقة بين علة ومعلول/ علاقة بين زمان ومكان / علاقة بين داع وفعل"
قام أرتور بالتدريس بجامعة برلين من عام 1820 الي  1831م  ولم ينال  إقبالاً من الطلاب ، وقد عزا ذلك الي تأمر الأساتذة ضده بسبب غيرتهم منه، ولم تحقق كتبه نجاحاً في البداية حيث شعر بالحزن والألم ، لكن في أخر أيامه ، بدأت كتبه تنال الشهره والنجاح .
مرت حياه الفيلسوف  أرتور شوبنهاور   بالكثير من الأحداث التي أدت الي نظرتة التشاؤمية ،وأن كل ما يراه بالحياة هو شر مطلق وبداية هذه الاحداث موت والده منتحراً وهو من السابعة من عمرة ، وعاش حياة بائسة وتعيسة في خلافات دائمة مع امه وقاطعها  حتي وفاتها بدون ان يراها ، لذالك يمقت جميع النساء ،
عاش حياته وحيدا خلال أخر  30 عام الأخيرة من حياته في غرفتين في فندق بدون أسرة او زوجة أو أولاد حتي مات وحيداً عام 1860 .

كتاب "فن أن تكون علي صواب "
فن أن تكون علي صواب أو ما يسمي بالجدل المرائي وهو كتاب يتناول الحجج والمغالطات التي تسعي اليها الأطراف المتحاجة أو طرف واحد منهم فقط لينال من خصمة.
ومن هذه الحجج استخدام اللغة عن طريق حيل لغوية او أقوال كاذبة.
والكتاب يتعمق في اساليب الجدل والمغالطات التي يستخدمها الأنسان لأثبات وجهه نظر أو اثبات أنه علي صواب.



"كلما تزداد عدد السنوات التى تمُر علينا ،فإن الأشياء تبدو لنا أصغر وأكثر تفاهة ، حتى الحياة التى كانت تبدو لنا مُستقرة وثابتة فى أيام شبابنا ، الآن أصبحت لا شئ سوى مجموعة من اللحظات التى مرّت علينا سريعاً ، كُل لحظة منها كانت مُجرد وهم.وقتها نبدأ فى رؤية العالم بأكملهُ كما لو أنهُ كله مُجرد سراب وهباء. "-
                                                                                                           آرثر شوبنهاور



كتاب فن أن تكون علي صواب أرثور شوبنهاور



كتاب فن أن تكون علي صواب أرثور شوبنهاور


إرسال تعليق

0 تعليقات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة لدى دور النشر والمؤلفون والموقع لا ينتهك حقوق النشر وحقوق التأليف والملكيّة والكتب المنشورة ملك لأصحابها أو ناشريها. للتبليغ عن كتاب محمي بحقوق طبع فضلا اضغط هنا وأبلغنا فوراً