إستمتع بفشلك ولا تكن فاشلاً

تحميل كتاب إستمتع بفشلك ولا تكن فاشلاً
تحميل كتاب إستمتع بفشلك ولا تكن فاشلاً
إستمتع بفشلك ولا تكن فاشلاً

سلوى العضيدان
كاتبة ومؤلفة ومدربة ولدت بمدينة الغاط عام 1975 بالمملكه العربية السعودية ، حاصلة علي العديد من الشهادات منها الدكتوراة تخصص ارشاد أسري ، لها العديد من المؤلفات منها :
  " هكذا هزموا اليأس"
  "  استمتع بفشلك"
  "  لا تكن فاشلا"
 "   حين تكبوا انهض"
بدأت شهرتها الحقيقة عندما رفعت قضية علي الشيخ عايض القرني لسرقة كتابها هكذا هزمو اليأس تحت عنوان لا تيأس وقد صدر الحكم في صالحها وتم تغريم الدكتور الداعية عايض القرني 330 الف ريال سعودي.
  استمتع بفشلك ولا تكن فاشلاً
يتناول كتاب الكاتبة السعودية سلوي العضيدان إستمتع بفشلك  ولا تكن فاشلاً  العديد من القصص لأشخاص تروي قصصهم مع الفشل بدون فشل لأنهم لم يستسلمو للفشل أو ما بدا لهم بأنه الفشل ، قصة كفاح برنالدشو ، والموسيقار موزار، روزا لويس باركس زعيمة الحقوق المدنية ، ريتشارد برينسون صاحب الماركة العالمية فيرجن ، والترمذي ، والاديب طة حسين ، فرانكلين روزفلت رئيس الولايات المتحدة الأمريكية. ماركوني عالم الفيزياء الإيطالي .... والعديد من قصص النجاح ....

حكمة تستحق التأمل
" ليس الجبل هو ما نغزوه بل أنفسنا "
                                                                                              إدموند هيلاري
أول ما تسلق جبل إيفرست
لا تعترف بالهزيمة!!
عندما سئل الأدميرال ديفيد فارغوت ، إن كان قد هيأ نفسة للهزيمة ، قال : إن أي امرئِ يستعد لتقبل الهزيمة يعد نصف مهزوم"

حاول مرة أخري
" بعض الناس ينجحون لأنهم محظوظون ... ولكن معظم الناجحين قد نجحوا لأنهم كانو مصممين علي ذالك ..  
 ( هنري فان ديك)"
" لا تنتظر الظروف المناسبة ،  فانت من يجب أن يصنع الظروف (جوجريين)"
" ضعفنا الأكبر يكمن في الإستسلام ، واكثر الطرق المؤكدة للنجاح هي أن تحاول مرة اخري . .(توماس أديسون"
"نحن لا نُفكر في احتمالات الهزيمة . . بل في النصر . . ( الملكة فيكتوريا )
" النجاح هو القدرة علي الإنتقال من فشل إلي فشل دون أن تفقد حماسك . .(تشرشل)

إستمتع بفشلك ولا تكن فاشلاً


إرسال تعليق

0 تعليقات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة لدى دور النشر والمؤلفون والموقع لا ينتهك حقوق النشر وحقوق التأليف والملكيّة والكتب المنشورة ملك لأصحابها أو ناشريها. للتبليغ عن كتاب محمي بحقوق طبع فضلا اضغط هنا وأبلغنا فوراً