رواية بعثرتني شروق السيد

رواية بعثرتني شروق السيد
رواية بعثرتني شروق السيد


رواية بعثرتني
"أذا كنت تقرأ هذا ولا اظنك ستقرأه يوما , فأنا أحتاجك حقا , كم أنا ضعيفة ووحيدة أكاد أشعر

بروحي تتاكل رويداً رويداً , لم تعد لدي طاقة لأقاتل أكثر او لاتحمل وجعا اخر , هذا القلب الذي

ينبض بين ضلوعي هرم من كثرة ماتناوب عليه من الام , أبي الأن لا يربطه بالحياة سوي بضعة أجهزة ,

ولا يربطني بالحياة سوي أان ذلك الخط الذي يشير الي نبضات قلبه لازال متعرجا , اأخاف كثيرا أن

أفتح عيني لاجدني قد صرت وحدي دونه , مذ فقدت أمي وقد صار هو كل شئ بالنسبة لي فأنا بفقده

أخسر كل شئ , أقضي الان ليلتي الثانية عشر دونه في المنزل والوحشة تحيط بي وتصارع انفاسي

فتصرعها , كم ستصبح الحياة مخيفة في غيابه , أخاف كثيرا حين أطالع جسده الشاحب وأتخيل أنه قد

يفلتني وحينها أذوب قهرا ...

كم أحتاج لوجودك الأن لتكتنفني برعايتك فقط لتخبرني أن كل شئ سيصبح بخير وأن ابي سيفيق , انه

لن يخذلني أبدا ولن يأخذ روحي معه ويرحل ..إنه لن يتوقف عن منحي دفء ذراعيه وسعة صدره بعد

الان , او إنه لن يترك قلبي الهش يواجه أعتي عاصفة قد تواجهه يوما.."

رواية بعثرتني شروق السيد

إرسال تعليق

0 تعليقات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة لدى دور النشر والمؤلفون والموقع لا ينتهك حقوق النشر وحقوق التأليف والملكيّة والكتب المنشورة ملك لأصحابها أو ناشريها. للتبليغ عن كتاب محمي بحقوق طبع فضلا اضغط هنا وأبلغنا فوراً